الرؤية

امرأه سودانية متمسكة بعقيدتها وهويتها

 متحضرة ,متقدمة , ومدركه لرسالتها

 الوطنية والإقليمية والعالمية

وتعمل علي بناء امه رائدة .

الرسالة

العمل علي إعلاء معاني المودة

 والبر والطاعة والاخلاص والأمومة

والمساعدة علي بناء المؤسسات لرعاية

المرأة وحمايتها وتمكينها لتقوم بدوره

أهداف المركز

- انشاء قاعدة بيانات للدراسات المتعلقة
بالمرأة ومرجعية للباحثين واضعي السياسات
وغيرهم من المهتمين بشأن المرأة .
- تشجيع وتطور البحوث التطبيقية

دراسة ظاهرة تسرب البنات من مرحلة التعليم الأساسي

المستخلص  :

لقد تغيرت النظرة التقليدية للتعليم باعتباره خدمة يتم تقديمها لمن يطلبها من المواطنين إلى كونه استثماراً حقيقيا له دوره المهم في أحداث تنمية المجتمع .

 يهدف البحث للتعرف على أسباب تسرب البنات من التعليم الأساسي بأرياف الولاية ورفع الوعي بخطورة مشكلة التسرب وإبراز أهمية المشاركة الشعبية والحكومية في معالجة مشكلة تسرب البنات من التعليم الأساسي بولاية البحر الأحمر .

وخلص البحث إلى النتائج الآتية :

  1. من أهم أسباب التسرب: الزواج المبكر ، عدم المقدرة المالية ، بُعد المدارس عن مناطق سكن التلميذات  ، اختلاط التلاميذ والتلميذات في المدارس .

  2. هناك رغبة من الفتيات المتسربان لإتمام تعليمهن والدليل على ذلك التحاقهن بمدارس اليافعات  الموجودة  رغم قلتها .

  3. برنامج الغذاء مقابل التعليم من البرامج الناجحة والتي زادت نسبة الالتحاق بالمدارس والاستقرار فيها. وخرج البحث بمجموعة من التوصيات من أهمها :

    من أهم الحلول المطروحة لحل مشكلة التسرب هي الإعفاء من الرسوم الدراسية ، رفع الوعي بأهمية التعليم للأسر بناء مدارس للبنات منفصلة منعاً للاختلاط ، تقديم وجبة الإفطار للتلاميذ ، تعيين معلمات في مدارس البنات ، إقامة مدارس تجميعية مصحوبة بداخليات في مراكز المحليات وفي القرى النموذجية ، إقامة دورات مياه منفصلة للبنات في المدارس المختلطة .

     

     

     

    Abstract:

     

    To think of education as a service which provide to whom asked for is changed  to an investment process that play very important role in the community development.

    One of the major problems which faces education in Red Sea State is  the  drop out of girls from the basic education specially in the rural areas , and this learly appear when compare the number  of pupils in classes(1-4) with number of the pupils in final class eight.

    The statistical information from Ministry of Education shows that the drop out percentage is still high in both the girls and the boys ,so it reached 8.2% in the year 2010/2011.

    This research aims to focus on the causes of drop out of girls in the basic education in the rural areas and shanty towns  in Red Sea state ,raise the community awareness about the dangerous effect of the drop out , the importance of the community participation and the government role in solving this problem.

    The research come out with some results:

  • 20% of the participants of the questionnaire were women so we get their opinions about  the girls drop out.

    - Just 7.5% of the participants of the questionnaire were illiterate ,28.5% can read and write but they did not finished the primary level , this shows that most of the participants were educated so they had a background about the causes of drop out.

    - the most important  causes of the drop out as appears in questionnaire and interviews are (early  marriage- finance problem – the long distance between the schools and the residence- mixed schools).

    - The dropped out girls have a desire to continue their education so they registered in the adult education centers.

    - Food for education program  succeed to increase the enrolment rate in the basic education schools  and make stability.

    The research come out of some recommendation:

    Some suggestions to solve the drop out problem are: no school fees ,raise the families awareness about the importance of education ,establish separate schools for girls ,provide breakfast for the pupils ,avail female teachers in the girls schools ,there should be a collective schools with a boarding house in the centers of the localities and the model villages and separate toilets should be established in the mixed schools.

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>